F
news
F
04.06.12
Cairo
F
F
18 Days in Egypt

In the 18 days of Egypt’s uprising that began on 25 January 2011 and ended with the resignation of the former President Hosni Mubarak on 11 February, thousands of Egyptians turned to their cell phones, digital cameras or social media sites, to document the events as they were unfolding in Cairo and across the country.

Tapping into this wealth of material, documentary filmmaker and journalist Jigar Mehta co-founded 18DaysInEgypt, a crowd-sourced interactive documentary project aimed at capturing the history of the revolution in Egypt. A former video journalist with The New York Times where he contributed to innovative collaborative media projects, Mehta was awarded a 2011 Knight Journalism Fellowship at Stanford University for 18DaysInEgypt and currently splits his time between the US and Egypt.

In his new capacity as digital entrepreneur, Mehta explains why he considers 18DaysInEgypt a pioneering storytelling platform.

What triggered the idea to create 18DaysInEgypt?

It was around day 17 of the Egyptian revolution. Just like many others, I was following the events via social media to know what was happening in real time. It was overwhelming to see masses of Egyptians taking to the streets in their remarkable bid for freedom, and ousting a leader so quickly. It wasn’t Al Jazeera or CNN telling me what was happening, it was the people who were there filming on their cell phones, taking pictures, texting, tweeting, facebooking, live streaming on YouTube. That’s when I had my original inspiration: what would it be like to make a film using the media that people generated during those 18 days to tell their stories?

As 18DaysInEgypt kicked off, my team and I realised that the raw material created by Egyptians, whether a tweet, a photo or a video, was just the beginning of the storytelling process. The core part of the project has been to retrieve these snippets of moments captured by the people on location, collect their thousands of stories and make them available on our website, both in English and in Arabic.

Who is involved in the project?

My business partner Yasmin Elayat, a software developer based in Cairo, and I are the co-creators. We teamed up with documentary producer Hugo Soskin to work on the story structure and with Emerge Technology, an Egypt-based software development company. We worked on building the online collaborative storytelling platform, GroupStream. In addition, we started a fellowship programme targeted at young Egyptian university graduates. There are currently six fellows who are helping us to collect and post stories on the website, but also to share media through their networks, and encourage other people to contribute with their own stories.

The people who are registering on the website right now are definitely younger people, social media savvy users, bloggers. The stories are, nevertheless, representative of a larger section of the population because young users may post stories relating to their parents, or other, elderly, family members.

What is innovative about 18DaysInEgypt?

First, we introduced something that is not a one-off initiative. Unlike a traditional linear documentary, this project is rather an open, interactive space. Second, this initiative removes the curator in that the person who created the media is the one who shares the story in the way he or she wanted to tell it.

We designed a user friendly website that guides people through the process of creating a story by enabling them to upload and store media content, produced from events recorded in real time. The stories can then be shared and accessed by everyone now and in future.

We look at 18DaysInEgypt as a ‘sandbox’ to experiment and gain understanding in how people can tell stories as a group and experience that journey, which is a very important part of the storytelling.

What is the project’s main appeal?

I think it is its ability to show how stories are connected. We provide a place to create a story or timeline by pulling together all the media fragments from several sites and services. By adding date tags and map location, we are able to help users connect individual stories.

Besides, the site is updated every day as new features are introduced. We recently changed how we share stories: you can now like a story directly from the site’s main page.

What topics are covered in the stories?

The stories cover a broad variety of topics and events such as the football match tragedy in the Port Said stadium, women’s day, the humour of Egyptian protesters, music and art inspired by the revolutionary struggle.

How has the Egyptian public responded to 18DaysInEgypt?

Although 18DaysInEgypt started off as a project about the 18 days, we built the website in a way that it presents the history of the ongoing revolution. There are two interesting correlations that we have noticed in the response to our initiative. We launched the website on 19 January of this year and two weeks later, when the Port Said football disaster took place, we saw an incredible online traffic in people both registering and consuming present day stories. Furthermore, we have clearly seen a steady monthly increase in returning visitors, which is a good indication that people are wanting more.

Will the scope of the project evolve beyond the revolution? Will it expand geographically?

Sure. We developed a project that really thinks in line with the way the web works, we do see the potential in this for many types of stories to be told in a new, open way. What we have seen since last year, through events such as the Arab Spring, the Occupy movement, the riots in the UK, is that people first want to see raw media elements created from the front line (photos, tweets, Facebook updates, YouTube videos) before going to traditional media. So a platform that allows storytelling in the rawest form is very powerful.

Our major plan for the next few months is to expand outside Cairo. We recently raised funds through Kickstarter, and soon we will have fellows in Luxor, Aswan, Suez, Alexandria, Port Said, and other parts of Egypt.

The biggest challenge remains the gathering of thousands of stories to contribute to Egypt’s big story.

How do you go about promoting the initiative?

Our fellowship programme is playing a big part in our promotional efforts. We organised a mass launch party in Tahrir Square last 19 February, when the project successfully raised its funding goal. We are regularly calling on institutional sponsors and partners to support us. Not only we are feeding the site with rich content, we are also training the next generation of Egyptian journalists to gather and craft stories through the fellowship programme.

We are actively involving the local press, both in English and Arabic. We are relying on our personal networks, which is the most effective way to engage with communities, and encourage more people to use the website and tell their stories.

What is your long-term vision for 18DaysInEgypt?

We want to wrap up the project at some point. Perhaps after the presidential elections on 23- 24 May 2012, we will decide to stop collecting stories, then we can start working on what we call the ‘experience’: how to take all the collected stories and present them in a digestible format for someone who, in years ahead, would like to learn about the Egyptian revolution. This is a way to make history come alive.

This article was first published by EJC.

18 يوماً في مصر

في خلال الـ18 يوماً من الانتفاضة المصرية، التي بدأت في 25 كانون الثاني 2011 وانتهت مع استقالة الرئيس السابق حسني مبارك في 11 شباط، التجأ الآلاف من المصريين إلى هواتفهم المحمولة والكاميرات الرقمية أو المواقع الاجتماعية لتوثيق الأحداث التاريخية التي كانت تنكشف في القاهرة ومختلف أنحاء العالم.

قام مخرج الأفلام والصحافي الأميركي جيغار ميهتا بالاستفادة من هذه الثروة والمواد الالكترونية للمشاركة في تأسيس ما يُعرف باسم DaysInEgypt18 18 يوماً في مصر، وهو عبارة عن مشروع وثائقي تفاعلي لحشد المعلومات وتوثيق الأحداث التاريخية لثورة مصر.

عمل ميهتا كصحافي ومصور فيديو في صحيفة نيويورك تايمز، مساهماً في عدة مشاريع إعلامية تعاونية مبتكرة. وفي عام 2011، تم منحه جائزة Knight Journalism Fellowship في جامعة ستانفورد عن مشروع “18 يوماً في مصر”. وهو حالياً يقسم وقته بين الولايات المتحدة ومصر.

وبوصفته الجديدة كمقاول رقمي، يشرح ميهتا الأسباب التي تدفعه إلى اعتبار مشروع “18 يوماً في مصر” مشروعاً رائداً لإيصال الخبر وسرد القصة.

ما الذي دفعك إلى إنشاء موقع “18 يوماً في مصر”؟

كان ذلك في اليوم 17 تقريباً من بداية الثورة المصرية. وكنت أتابع الأحداث عبر وسائل الإعلام الاجتماعية لمعرفة ما يحدث على أرض الواقع. كان من العظيم رؤية الجماهير المصرية ينزلون إلى الشوارع للمطالبة بالحرية ونجاحهم في إسقاط الرئيس بهذه السرعة القصوى. غير أنني لم أكن أتلقى الأخبار حول ما يجري من السي إن إن أو الجزيرة، إنما من الناس الذين كانوا يصورون كل شيء على هواتفهم الخليوية، والتقاط الصور، والتعليق على موقع تويتر وفايسبوك وتنزيل المشاهد المباشرة على يوتيوب. وعندئذٍ جاءتني الفكرة: لم لا أقوم بفيلم مستخدماً كافة تلك المواد الإعلامية التي قام الشعب المصري بإنتاجها خلال 18 يوماً من الثورة المصرية؟

وعندما انطلق مشروع “18 يوماً في مصر”، أدركت أنا وفريق عملي أن المواد الإعلامية الأصلية المقدمة من المصريين، سواء كانت تعليق على موقع تويتر، أو صورة، أو فيديو لم تكن سوى البداية لعملية سرد القصة أو إيصال الخبر. وكان الجزء الأساسي من المشروع جمع المقتطفات أو اللحظات التي التقطها الناس في موقع الثورة، وجمع آلاف القصص ووضعها على موقعنا باللغتين الإنكليزية والعربية.

من هم الأشخاص الذين شاركوا في هذا المشروع؟

لقد قمت إلى جانب شريكتي ياسمين إليات، وهي مطورة برامج ومقرها في القاهرة، بإنشاء الموقع. ولقد تعاونا مع منتج الأفلام الوثائقية هوغو سوسكين للعمل على هيكلية القصة، بالإضافة إلى التعاون مع شركة Emerge Technology، وهي شركة تطوير برمجيات مقرها في المصر. وقد عملنا على إنشاء منصة الكترونية لرواية القصص بشكل جماعي واسمها GroupStream.
بالإضافة إلى ذلك، قمنا بإطلاق برنامج الزمالة الذي يستهدف خريجي الجامعات المصرية. وحالياً نتعامل مع 6 زملاء يساعدوننا على جمع القصص ونشرها على الموقع. كما ونقوم بتبادل المواد الإعلامية على شبكاتهم الخاصة لتشجيع الآخرين على مشاركة قصصهم.

وإن الأشخاص الذين يتسجلون حديثاً في موقعنا هم بالتأكيد شباب أصغر سناً يتمتعون بدهاء أكبر على الإنترنيت سواء كمستخدمين أو مدونين (Bloggers). ولكن من الجدير ذكره أن القصص المتاحة على الموقع تطال كافة شرائح المجتمع، إذ أن المستخدمين الشبان لا يقومون بنشر قصصهم الخاصة وحسب، إنما قصص حول آبائهم وأفراد عائلاتهم المسنين وغيرهم من الأشخاص.

ما هو الأمر المبتكر في موقع “18 يوماً في مصر”؟

أولاً، لقد قمنا بتقديم مشروع لا يقتصر على مبادرة واحدة فحسب. فعلى عكس البرامج الوثائقية الخطية التقليدية، فإن هذا المشروع يشكل موقعًا مفتوحاً للتفاعل المستمر بين المستخدمين. ثانياً، إن هذا المشروع يلغي الثوابت القديمة التي تقول أن منشئ الوقع لديه الحق الحصري لنشر القصة بالطريقة التي يريدها.

لقد قمنا بتصميم موقع سهل الاستخدام يساعد على توجيه الناس في خلال عملية خلق القصة ونشرها وذلك من خلال تحميل وتخزين المحتوى الإعلامي الذي تم إنتاجه من الأحداث الواقعية التي تم تسجيلها.  ويمكن بعد ذلك مشاركة القصص التي تكون متاحة للجميع الآن وفي المستقبل.

ما هو الهدف الرئيس للمشروع؟

أعتقد إن هدف المشروع هو إظهار كيفية ترابط القصص. فنحن نوفر مساحة لابتكار قصة أو إنشاء جدول زمني عبر جمع كافة أجزاء الخبر الإعلامي من العديد من المواقع والخدمات الالكترونية. وعبر تحديد التواريخ والأماكن على الخريطة، نقوم بمساعدة المستخدمين على ربط القصص الفردية. إلى جانب ذلك، يتم تحديث الموقع كل يوم عبر إدخال ميزات جديدة. فمؤخراً قمنا بتغيير كيفية مشاركة أو نشر القصة: بات بالإمكان مشاركة القصة (Like) من الصفحة الرئيسية للموقع.

ما هي مواضيع القصص التي تمت مشاركتها؟

تغطي القصص مجموعة واسعة من المواضيع والأحداث مثل مباراة كرة القدم المأساوية في ملعب بور سعيد و يوم المرأة. بالإضافة إلى الأخبار المضحكة للمتظاهرين المصريين، كما وتتناول القصص أيضاً مواضيع الموسيقى والفن المستوحاة من النضال الثوري.

كيف كانت ردة فعل الجماهير المصرية على موقع “18 يوماً في مصر”؟

على الرغم من أنه تم إطلاق الموقع باعتباره مشروعاً حول الـ18 يوماً للثورة المصرية، إلا أننا أنشأنا الموقع بطريقة تظهر أيضاً الأحداث الجارية للثورة. لقد لاحظنا وجود نوعين من الاستجابة إلى مبادرتنا هذه. لقد أطلقنا الموقع بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني) من هذا العام، ولكن بعد أسبوعين من أحداث ملعب بور سعيد، ازدادت الحركة على الموقع بشكل لا يصدق. فقد احتشد الناس على الموقع للتسجيل ولمشاركة القصص والأحداث. كما شهدنا زيادة شهرية مستمرة في عدد الزوار، مما يشير إلى أن الناس يرغبون بالمزيد.

هل سيستمر المشروع ما بعد الثورة المصرية؟ وهل سيتم توسيع نطاقه الجغرافي؟

بالطبع. فلقد طورنا مشروعاً يتماشى مع عمل شبكة الإنترنيت. ونحن نرى إمكانيات كبيرة في القصص التي سيتم مشاركتها عبر وسيلة جديدة ومفتوحة للجميع. ووفقاً لما شهدناه من أحداث هامة في العام الماضي، بدءاً من الربيع العربي، وحركة الاحتلال، وأعمال الشغب في المملكة المتحدة، لاحظنا أن الناس يفضلون أولاً رؤية المواد الإعلامية التي يوفرها الشعب عبر مواقع التواصل الاجتماعي (الصور على فيسبوك، تعليقات تويتر، وفيديوهات يوتيوب) قبل التوجه إلى وسائل الإعلام التقليدية. لذا فإن الموقع الذي يسمح بنشر هذه القصص الأولية يشكل مشروعاً قوياً جداً.

إن خطتنا الرئيسية في الأشهر القليلة المقبلة هي التوسع خارج القاهرة. لقد قمنا في الآونة الأخير من جمع التبرعات عن طريق Kickstarter، وسنتمكن قريباً من  التعاون مع زملاء من الأقصر، وأسوان، والسويس، والاسكندرية، وبور سعيد ومناطق أخرى في مصر. ولكن التحدي الأكبر يكمن في جمع ملايين القصص التي تساهم في استكمال قصة مصر الكبيرة.

كيف تقومون بتشجيع وترويج مبادرتكم هذه؟

إن برنامج الزمالة الخاص بنا يلعب دوراً كبيراً في جهودنا التشجيعية. كما وقد قمنا بتنظيم حفلة غداء شاملة في ميدان التحرير في 19 فبراير (شباط) الماضي، عندما نجحنا بجمع التبرعات اللازمة. إلى جانب ذلك، إننا نقوم بشكل منتظم بدعوة رعاة وشركاء المؤسسات إلى دعم مشروعنا. وبالإضافة إلى تغذية موقعنا بالمعلومات والمحتويات الغنية، نقوم أيضاً بتدريب الجيل القادم من الصحفيين المصريين على جمع القصص من خلال برامج الزمالة. ونقوم أيضاً بإشراك الصحافة المحلية بشكلٍ فعلي، سواء باللغة العربية أو الإنكليزية. ونعتمد على شبكاتنا الخاصة التي تعتبر الوسيلة الأكثر نجاحاً للتعامل مع المجتمعات المحلية، وتشجيع المزيد من الناس على استخدام شبكة الإنترنيت لنشر قصصهم.

ما هي رؤيتكم للمدى البعيد لمشروع “18 يوماً في مصر”؟

سننهي المشروع في مرحلةٍ ما، ربما بعد الانتخابات الرئاسية في 23-24 مايو (أيار) من عام 2012. عندئذٍ سنوقف جمع القصص والبدء بالعمل على ما نسميه بالـ “تجربة”: وهي عبارة عن مشروع لجمع كافة القصص وتقديمها بصورة سهلة الاستيعاب للأشخاص الذين قد يرغبون في السنوات المقبلة بالإطلاع على أحداث الثورة المصرية. وهي طريقة مثلى لإحياء التاريخ.

قام EJC بنشر هذه المقالة للمرة الأولى.



Leave a Reply