F
news
F
10.25.11
Jeddah
F
F
Will Saudi Arabia’s Flag Remain Green?

On a lazy morning, in the family section at a local cafe overlooking the Jeddah Corniche (but during a non-familial gathering), a friend of ours was sharing the news that Saudi Arabia ranks fifth in the world on the list of most polluted countries. Although we are aware of the problem with environmental pollution in Jeddah, these news came as a complete shock to us.

In all of Saudi Arabia, the environment faces many challenges. The country is one of the largest producers and exporters of petroleum in the world, with much of the oil industry centred in Jeddah with its estimated 3.4 million people, around 14% of the kingdom’s population.

Between 2004 and 2009, the inhabitants increased by 2.3%. In addition to the city’s Saudi population, there are an estimated 1,600,000 foreigners in Jeddah. They represent 47% of its total population; the highest rate of foreign inhabitants in the entire kingdom. The young generation, those aged between 20 and 34, currently represent 43% of the population. With the continued population growth and the arrival of more migrants, rates of consumption are likely to increase dramatically in Jeddah. This will result in even higher rates of pollution over the next few years.

The average number of cars per Saudi middle-class household is two to three. Therefore, it is not surprising that the country suffers from high levels of vehicle exhaust, accounting for the 50% of hydrocarbon pollution in the air. The public transportation system is poor, sewage systems in all of Jeddah are weak, and the population growth in the major cities of Riyadh, Jeddah, and Dammam is rapid. These factors, adding to the oil-related industrial boom, contribute to very high pollution rates.

Another challenge for Jeddah and other Saudi cities is poor public awareness of the importance of environmental preservation. The government and the country’s environmental bodies still lack decisive laws and regulations to stall pollution and increase greenery in the kingdom. There is a lot that can be done by these different bodies, in agreement with other citizen-based organisations. Also, Saudi society is essentially a consumerist society, generating a mass of waste which is difficult to dispose of.

Despite all these challenges, some individuals take on the brave task of protecting the environment and fighting to save what is left of it. The Naqua’a project is one such attempt. For three years now, Norah Mograby, Mona Othman and Muna Amer have been struggling to establish partnerships with different Saudi institutions and companies to raise awareness about the environment and how to ensure sustainability of natural resources. They also organise workshops for schools in order to enhance the green awareness among the younger generations.

The idea for Naqua’a was born five years ago, when Norah, Mona, and Muna found that they shared a common interest. It was during their undergraduate studies that they developed a concern for the environment. Together, they established the Green Society Club on the Dar Al-Hekma Collage campus. Their aim was to have the students more involved in preserving nature, something that they managed to do. The campus was turned into an eco-friendly one, after the three of them had convinced the college management that recycling and preservation of resources such as water, paper, and power, was important. With time, the club became a project aimed at promoting positive ecological change in Saudi society as a whole, and especially in the country’s private sector, where the global business mindset must take into account environmental concerns and corporate social responsibility. Naqua’a has had international success as well: the founders of the group were selected by the White House to represent Saudi Arabia in the Presidential Summit on Entrepreneurship.

Right now, Jeddah is trying by all means, including the launch of civil initiatives and governmental statements calling for preserving the environment (or what is left from it) to retain its nickname “the bride of the Red Sea”. The question remains: is this possible?

هل يبقى العلم الأخضر اخضرا؟

في صباح كسول في أحد المقاهي المحلية المطلة على كورنيش جدة في قسم العوائل. وفي جلسة غير عائلية، كان أحد الأصدقاء يقص علينا خبر حصول المملكة العربية السعودية على المركز الخامس عالميا في البلدان الأكثر تلوثاً في مقالة قرائها في موقع السي إن بي سي، على الرغم من وعينا بالتلوث البيئي الموجود في جدة… إلا أن الخبر كان صادما…

 توجد مخاطر كثيرة تواجه البيئة في واحدة من أكبر الدول المصدرة للنفط والبترول في العالم بصفة عامة وفي جدة بصفة خاصة حيث يقدر عدد سكانها بنحو 3.4 مليون نسمة ، يمثلون نحو 14 ٪ من سكان المملكة. وخلال الفترة 2004-2009 نما العدد بنسبة 2.3%. بالإضافة إلى ذلك هناك ما يقدر بمليون وستمائة الف وافد في جدة، يمثلون 47 ٪ من مجموع السكان، و وهي أعلى نسبة وافدين في أي مكان في المملكة. ويمثل الجيل الشاب بدوره والذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 34 (43 ٪ من سكان المملكة حاليا)، ومع النمو المستمر في عدد المواطنين والوافدين ، فمن المتوقع أن تكون هناك زيادة عالية في معدلات الإستهلاك وبالتالي في التلوث في جدة على مدى السنوات القليلة المقبلة.

متوسط عدد السيارات في منازل الطبقة المتوسطة السعودية من سيارتين إلى ثلاثه سيارات، لذلك ليس من الغريب سماع أن جدة تعاني من المستويات العالية من عوادم السيارات، والتي تساهم بخمسين في المئة من نسبة الهيدروكربونات الملوثة للهواء، وخصوصا مع ضعف خدمة النقل العام، وضعف مجاري الصرف الصحي بشكل عام في مدينة جدة كلها والتضخم السكاني الحاصل في المدن الرئيسية ( الرياض، جدة والدمام)… لا نغفل ايضا عن التضخم الصناعي بسبب النفط!

ضعف الوعي الشعبي بالبيئة وأهميتها واهمية المحافظة عليها يشكل تحدياً آخر، إذ انلك تجد تجد أن اغلب الإتهامات الموجهة من قبل العامة ضد المنادين بالمحافظة بالبيئة تتمحور حول المطالبة بممارسات أكثر مسؤولية تجاه البيئة مثل سن قوانين حاسمة وواضحة ومفعلة من قبل الجهات المسئولة على مستوى حكومي، خاص وشعبي. كما وأن هناك الكثير من الأولويات والأمور التي يجب ان تركز فيها قوى الاصلاح الحكومية والخاصة والشعبية.

زد على ذلك أن المجتمع السعودي مجتمع إستهلاكي من الدرجة الأولى مما يضيف ثقلا إضافيا للبيئة التي تحاول أن تتخلص من بقايا وفضلات الإستهلاك.

برغم من كل التحديات التي ذكرتها….
الا إننا نجد بين الفينة والأخرى بعض مجاهدي الطبيعة المدنيين الذين يزحفون من أجل إنقاذ ما تبقى وإصلاح ما يمكن إصلاحه….
نقاء هي إحدى هذه المحاولات، حيث تجاهد نورة المغربي ومنى عثمان ومنى عامر من بداية اطلاق مشروعهم “نقاء” قبل حوالي ثلاثة سنوات بالدخول في شراكات مع المؤسسات والشركات من أجل تطبيق ممارسات تجعل هذه المنظمات أكثر وعيا تجاه  تعاملها مع البيئة والمصادر والثروات الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك تنظيم ورش عمل للمدارس في للمساهمة في خلق وعي بيئي عند الإجيال القادمة.

بدأت نقاء كفكرة و إهتمام مشترك بين الفتيات الثلاث خلال بداية سنوات دراستهم الجامعية منذ خمس سنوات، نتيجة لذلك قمن بتأسيس نادي مهتم بالبيئة داخل حرم كلية دار الحكمة بدأن فيه بتوعية الطالبات داخل الكلية بالبيئة وكيفية المحافظة عليها. الفتيات الثلاث إستطعن تحويل الكلية إلى كلية صديقة للبيئة بعد إقناع الإدارة بأهمية إعادة التدوير والمحافظة على المصادر الطبيعية (ماء، ورق وكهرباء… الخ). مع الوقت تطور النادي وأصبح مشروعا خاصا من شأنه أن يشجع على التغيير الإيجابي بيئياً في المجتمع ككل بصفة عامة وفي القطاع الخاص بشكل محدد، الذي يحاول بدوره أن يجاري السوق العالمي بإهتمامه بالقضايا البيئية ومن منطلق المسئولية الإجتماعية للشركات.
مشروع نقاء وجد صدى عالمياً وإعلامياُ ايضاً حيث تم إختياره من قبل البيت الأبيض لتمثيل المملكة العربية السعودية في المؤتمر الرئاسي لرواد الأعمال.

ما بين المبادرات المدنية والتصريحات الحكومية في محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من البيئة.
تحاول جدة بشتى الطرق أن تتزين لتحافظ على لقب عروس البحر الأحمر!
ولكن هل هذا ممكن؟…



Leave a Reply